إعلامي: مصر أعادت «يا رفيع التاج من آل سعود» عند زيارة ولي العهد

إعلامي: مصر أعادت «يا رفيع التاج من آل سعود» عند زيارة ولي العهد
الرياض- الوئام:

طرح الاعلامي محمد بن صديق عثمان الحربي رؤيته للنهضة السعودية وجولات ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لعدد من الدول من بينها جمهورية مصر العربية، واكد أنه ومنذ بزغ فجر الدولة السعودية الثالثة، التي بدأ تأسيسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- والعالم يتابع أخبار الانتصارات التي كان يحققها، ولم يزل الشعر مصاحباً لتلك الانتصارات والفتوحات من خلال قصائد جسدت تلك المَوْقِعَات، التي شكلت حدثاً فريداً يدل على عبقرية فذة، والتفاف مخلص، صاحبه توفيق الله- سبحانه – لنشأة هذا الكيان الذي ولد عملاقاً، وتوحد تحت اسم المملكة العربية السعودية.

وكان لابد من الاتصال بالعالم الخارجي للاندماج في هذا العالم، وخلق علاقات أخوية وصداقات، مما تطلب عقد لقاءات سياسية مع زعماء الدول من الملوك والأمراء والرؤساء، ومن تلك الرحلات زيارته – رحمه الله – لمصر أيام حكم الملك (فاروق الأول)، في عام 1946م، والتي جسد الشاعر صالح جودت مشاعر الأخوة المصريين وحفاوتهم بضيفهم الكبير، بقصيدة شعرية عنونها بـ( يا رفيع التاج من آل سعود)، لحنها مطرب الملوك والأمراء، موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب، وبقيت شاهداً على تلك الزيارة التي وطدت الوشائج بين البلدين الكبيرين.

لقد جسدت تلك القصيدة، التي استقبل بها الأشقاء المصريون زائرهم العظيم، حفاوتهم بضيف البلاد، والمكانة التي يحظى بها – رحمه الله – في عيون العالم كافة والمصريين بخاصة، وقد جاء مطلع القصيدة ليعبر عن سعادة الشعب المصري بهذه الزيارة، وما يمثله ذاك اليوم من جمال وما يحمله من خيرٍ للبلدين:

يا رفيع التاج من آل سعود
يومنا أجمل أيام الوجود
موكب الخير من البيت العتيد

جاء يختال على النيل السعيد
فصحت مصر مع الفجر الجميل
تنثر الورد على كل سبيل

ودارت عجلات التاريخ وأعادة زيارة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى الأذهان تلك المناسبة والقصيدة، وأعادت مصر إلى وسائل إعلامها تلك الأغنية، وحملت زيارة ولي العهد في طياتها من تلك الملامح البعيدة، مادفع إلى تجسيد هذه الزيارة بصوت شعري ينسج على منوال تلك القصيدة الخالدة، لترصد محطات زيارة سموه، التي جاءت ناجحة بكل المقاييس، وما حملته من نتائج لفتت أنظار العالم أجمع وحديثه.

وقد تخللت تلك الزيارة من المواقف، وكسر البروتوكول، ما يدل على مكانة محمد بن سلمان، بدءً من استقباله من قِبل رئيس الدولة في مصر، وانتهاءً بعودته الميمونة، التي عبر عنها الشعب من خلال وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي، وهو ما جسدته قصيدة الشاعر محمد بن صديق الحربي التي تتبعت تلك الزيارة ورصدت ملامح منها، مدعومة بلقطات رصدتها كاميرا المصورين، وجاء الشعر ليثبت تلك اللحظات بالحرف.

وهذه القصيدة المصورة التي تتبادل الشرح بين الصورة والحرف.

في الأبيات التي تتشكل منها القصيدة، تصوير لفعل الخلف في إثر السلف، والمكانة التي تحتلها المملكة العربية السعودية منذ القديم وحتى وقتنا الحاضر.

يــــــــا وَلَيَّ التاجِ من آل ســـــــــــــــــــعودِ
شعر ورؤية محمد بن صديق عثمان الحربي

يــــــــا وَلَيَّ التاجِ من آل ســـــــــــــــــــعودِ
جِئْتَ بالسعد وبالعهدِ الجـديدِ
من جــوارِ البيتِ .. والظـــــلِّ المـديدِ
خــــــادمِ البيتين سلمان الـــــــــــسعودِ

فـــي ركابِ السعدِ طَوَّافاً بــــــــخيرٍ
لـــمنارِ العُرْبِ والغَرْبِ البــــــــــــــعيدِ
العــــُرَى تُـوثَقُ من جيلٍ لجــــــــــــــيلِ
والخُطَى تَتـــــْبَعُ آثارَ الأُصــــــــــــــــُولِ
دوحةٌ تَثْمِر ُمن عَـــــــــــــــــهدِ الخَلِيلِ
قد سَقَاهَا النيلُ مِنْ نـــــبعٍ أَصـــِيلِ

من ريــــــــــــاضِ العِزِّ قَدْ شَدَّ رِحَــالاَ
وإلى المَـــــــــــــــــــحْرُوسَةِ تَحْـــدُوه رَؤاهْ
مشعلٌ يُـــــــــــــوقَدُ من رُوحِ الـــشَبابِ
طافحٌ بالعَزْمِ قــــــــــد سَاقَ خُــــــطَاهْ

وهــــــــــــــــنا لندنُ حَيَّتْ بالــــــضَّبَابِ
كــل دربٍ زَانَــــــــــهَا رَسْـــــــمُ بَــــــــهَاهْ

مَــــــــر َّمِن قَبلُ بِــــــــهَا أسْــــــــــــــــلاَفُهُ
زَلَــفَ الجـــــــــيلُ وجِــــــــــــــيلٌ في ذَرَاه

بِشْتُــــهُ صَـــــافَحَـــــــتِ الرِّيْحَ فَطَابْ
عَبْـــــــــقُهَا يَنْشُرُ في الأُفْـــــــــقِ شَذَاه

وَقَفَ التَّارِيِخُ في اسْتِـــــــــــــــــــــــقْبَالِهِ

والذي يَــــــــــــــــطْرُقُ أبْـــــــــــوَابَاً سِوَاهْ

جَــــــــاوَزَ الـــــــبَحْرَ لَـهُ في مُـــقْلَتَيْنَا
دَعْــــــوَةٌ للهِ مــــن صِــــــــــدْقِ القُلُوبْ
بَيْتُــــــــهَا الأبْيَضُ أَيْـــــــدٍ بِـــــــــيَدَيْنَا
صَافَحَتْ مَــــــنْ عَـزْمُهُ دَوْمَاً وَثُوُبْ

وتَنــــــــــَادَىَ المَــــــــــجْدُ في أَرْجَـــــــــائِـهِ
كُـــلُّ رُكْـــــــــنٍ يَـــحْتَفِي بِإمَامِــــنَا

(فوق هام السحب) خـطَّتْ كفـُّهُ
قمراً يشرقُ فـــي كُـــــــــلِّ الــدُنَـــــى

في بلادِ النورِ ضَـــــــــــــاءَتْ شَـمـــْسُهُ
وعــــــلى (السِّينِ) مَشَـــــــــــى مَـوْكِبُهُ

وبـــــــمدريـــد سَـــــمَتْ مـــئذَنَـــــــةٌ
شـــــاهدُ الــــــمَجْدِ عــــلى مَشْرِقِــــهِ

أينما حَــــــلَّ نـــــــماءً رَحْــــــــــلـــــُــــــــــهُ
سِــــــــرُ أبِيهِ شَبَهاً حــَــــــــــــــــــــــــــسْبُهُ

فَاسْقِيَا مِنْ روضةِ المَــــجْـــــــــــــــدِ لَنَا
أَغْصُنَاً فَالــــــــــــخَيْرُ مِنْ نَبْتِ المُنَى

أيها السَّائِحُ في الأرْضِ ..
بِأَحْلاَمِ الشَّبَابِ ..
تَكْتُبُ التَّارِيِخَ سِفْرَاً ..
مِنْ أَمَانِيِكَ العِذَابِ ..
عُدْتَ محمودَ الخُطَى ..
عُدْتَ محمود الإياب ..

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

شاهد النسخة الكاملة للموقع