في تقريرها السنوي

«المنافسة» تكشف تفاصيل 26 حكماً نهائياً مؤيداً من إستئناف الرياض

«المنافسة» تكشف تفاصيل 26 حكماً نهائياً مؤيداً من إستئناف الرياض
مجلس المنافسة
الرياض- الوئام:

أصدرت الهيئة العامة للمنافسة تقريرها السنوي عن العام 1438/1439هـ2017م، وجاء التقرير متضمناً لأهم الأعمال والمنجزات التي حققتها الهيئة خلال عام التقرير.

وتناول تسليط الضوء على تنظيم الهيئة الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم (55) بتاريخ 20/1/1439هـ المتضمن الموافقة على تعديل مسمى مجلس المنافسة إلى (الهيئة العامة للمنافسة) والموافقة على تنظيمها الذي جاء مفصِّلاً للاختصاصات والصلاحيات وتنظيم الأحكام الإدارية والمالية للهيئة.

كما اشتمل التقرير على عدد القضايا والشكاوى والمبادرات المنجزة والتي تجري دراستها، والأحكام النهائية الصادرة عن ديوان المظالم، وعلى أهم نتائج الدراسات الاقتصادية وطلبات التركز الاقتصادي.

كما سلط التقرير الضوء على اجتماعات مجلس الإدارة وأهم القرارات المتخذة وعلى أعمال لجنة النظر والفصل في مخالفات نظام المنافسة، وتضمن التقرير ما يتصل بالاعتمادات المالية المخصصة للهيئة والموارد البشرية وإحصاءات البرامج التدريبيةوورش العمل، وساعات الأنشطة التفاعلية.

وإنجازات الإدارات والأقسام التنفيذية وأهم أدوارها والعمليات التي تزاولها لتحقيق أهداف الهيئة، حيث أنجزت الهيئة في العام 2017مدراسة (41)طلب تركز اقتصادي، وباشرت(69) شكوى ومبادرة بنسبة زيادة بلغت أكثر من 100% مقارنة بالعام الذي سبقه.

وتجاوز مجمل الأنشطة التفاعلية خلال العام ما بين زيارات ميدانية للتقصي والتحقيق،واستدعاءات، واجتماعات أكثر من (800) ساعة عمل، فيما بلغت جلسات التمثيل القضائي في قضايا المنافسة (135) جلسة، وقد صدر لصالح الهيئة خلال عام التقرير (26) حكماً نهائياً مؤيداً من محكمة الاستئناف الإدارية بالرياض، ونشرت الأحكام الصادرة ضد المنشآت في الصحف المحلية بعد استكمال الإجراءات النظامية وبلغت حالات نشر العقوبات الموقعة على المخالفين (14) حالة.

وقد أكد  رئيس مجلس إدارة الهيئة الدكتور محمد بن سليمان الجاسر في سياق تقديمه التقرير السنويأن الهيئة تتقدم نحو تحقيق رؤيتها بخطىً ثابتة ومبادرات نوعية تعمل من خلالها على خلق بيئة تنافسية تضمن توفير مزيد من العدالة والشفافية إذ شهد عام 2017م مزيداً من الخطوات الجادة الرامية إلى رفع كفاءة السوق وخلق بيئة عمل صالحة للاستثمار وجاذبة للمستثمرين تساعد في تعزيز ريادة المملكة العربية السعودية إقليمياً ودولياً.

وتُظهر بوضوح سلامة النهج الاقتصادي المتبع في ظل القيادة الرشيدة من لدن مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز -حفظهما الله- ورؤية المملكة 2030 التي أطلقت مسيرة العمل نحو اقتصادٍ تنافسيٍ مستدام ومتنوع يعتمد على الابتكار والمعرفة.

وثمَّن معاليه قرار مجلس الوزراء رقم (55) بتاريخ 20/1/1439هـ الذي تضمن الموافقة الكريمة على تنظيم الهيئة العامة للمنافسة، وترتبط برئيس مجلس الوزراء وتمتع بالشخصية الاعتبارية المستقلةوبالاستقلال المالي والإداري.

كما أكد محافظ الهيئة الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله الزومبمناسبة صدورالتقريرالسنوي للهيئةأن هذا التقرير يعدّ نتاج عمل عامٍ مثمر شهد العديد من المبادرات والتطورات الإيجابية التي سعت الهيئة من خلالها إلى تشجيع المنافسة في الأسواق لتُمكن المنشآت من التنافس بحرية ومرونة ومشروعية، ويأتي إنفاذ القرارات والأحكام الموطئة لمناخٍ استثماريٍ أكثر جاذبية، كواحدٍ من أبرز المهام والمسؤوليات التي تضطلع بها الهيئة لمواكبة التحول الوطني وتعزيز مرونة وسهولةممارسةالأعمال.

وأوضح بهذه المناسبة أن جهود منسوبي الهيئة العامة للمنافسة ساهمت في إنجاز خطة عمل ذلك العاملتحقيقالعديد من النتائج التي شكلت دعامة فاعلة لتعميق مفهوم المنافسة في مجتمع الأعمال وتوفير بيئة أفضل للاستثمار وفق قواعد المنافسة المشروعة وفي ظل إطار من العدالة والشفافية يكفل توازن الاقتصاد واستدامته وتنوعه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

شاهد النسخة الكاملة للموقع