تشمل الضريبة تطبيقات المراسلة والتواصل

فرض ضريبة يومية على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي

فرض ضريبة يومية على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي
متابعات- الوئام:

شرعت أوغندا بفرض ضريبة إضافية، مثيرة للجدل، على مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بدءا من اليوم الأحد.

وسيفرض مبلغ يعادل 5 سنتات أمريكية ضريبة يومية على مستخدمي تطبيقات المراسلة والتواصل الاجتماعي من أمثال فيسبوك وواتسآب وفايبر وتويتر.وتقول الحكومة إن المبالغ المستحصلة ستستخدم لتحسين الخدمات العامة.

وأكدت شركات الاتصالات الكبرى في أوغندا، وبضمنها فرع محلي لمجموعة أم تي أن الجنوب أفريقية، أنها ستطلب من زبائنها دفع الضريبة الحكومية قبل الدخول إلى حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد أقر البرلمان الأوغندي الشهر الماضي قانونا جديدا يفرض الضريبة الجديدة على الخدمات الاتصالية الإضافية في الشبكات الإتصالية التقليدية، أي تلك التي تشمل مواقع استخدام وسائل التواصل الاجتماعي ومنصاتها من أمثال واتسآب، فيسبوك، تويتر،غوغل هانغ آوتس، ياهو ماسنجر، إنستغرام، يوتيوب وسكايب ومنصات أخرى.

ويفترض أن تدخل هذه الضريبة ضمن السنة المالية 2018 – 2019  حيث سيدفع كل مستخدم مبلغ 200 شلن أوغندي يوميا.

وقالت شركات أم تي أن وبهارتي أيرتيل وأفريسيل في بيان مشترك الجمعة إن الخدمات التي تتجاوز الخدمات الاتصالية التقليدية والتي اطلق عليها اختصارا اسم (أو تي تي) سيصبح الدخول إليها مشروطا بدفع المستخدم لضريبة بدءا من الأول من شهر يوليو.

وكان الرئيس الأوغندي، يوري موسفني، حض على تبني تلك الضريبة مشيرا إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي تشجع الإشاعات والنميمة.

ويرى منتقدو هذه الخطوة أنها محاولة أخرى للحد من حرية التعبير، (إذ أن منصات الانترنت شائعة الاستخدام جدا في أوغندا، إلا أن أسعار استخدام الانترنت غالية نسبيا بالقياس الى دخول الناس المنخفضة).

ويقولون أن الضريبة الجديدة قد ترفع تكلفة استخدام بيانات الإنترنت في البلد التي يقف معدل دخل الفرد فيها عند حدود 600 دولار.

* <2>

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    ظافر مسن

    اذا فرض ضريبه حقت التواصل تركتها كلها وكسرة الجوال وقطعت التلفون واجبرت الاتصالات هي تدفع الضريبه اسبوع بخسرهم مليارات

شاهد النسخة الكاملة للموقع