وتؤثر في الحياة اليومية

مبعوث الديوان الملكي في البحرين: الإعلام والتقنية تستخدم كسلاح للدول

مبعوث الديوان الملكي في البحرين: الإعلام والتقنية تستخدم كسلاح للدول
الوئام - متابعات

أكدت المبعوث الخاص للديوان الملكي بالبحرين، الدكتورة سميرة إبراهيم رجب، أن الإعلام والتكنولوجيا اليوم هما الطاقة الجديدة والمتجددة في إنتاج النفوذ وإدارة العالم.

جاء ذلك خلال حديثها أمس الجمعة في ندوة سعود المريبض الشهرية بعنوان (دور سلاح الإعلام في النظام العالمي الجديد)؛ إذ أشارت إلى أن ما نعيشه اليوم من نمو وتطور مطرد وغير مسبوق في وسائل الإعلام والاتصال الحديثة يؤثر في حياتنا اليومية، ويسهم في تشكيل سلوك اجتماعي وثقافي جديد، والأهم من ذلك أنها تُستخدم كسلاح في التأثير على السياسة الدولية والاقتصاد الدولي والعلاقات الدولية.

ولفتت إلى أن أكبر ثلاث وكالات أنباء عالمية (“رويتز” البريطانية و”أ ف ب” AFP وكالة الأنباء الفرنسية” ووكالة “أسوشييتد بريس” الأمريكية) تزوِّد جميع وسائل الإعلام حول العالم بأكثر من 90 % من الأخبار، وأن أكبر ثلاث محركات بحث على شبكة الإنترنت هي الغربية: ياهو، جوجل وبينغ.

وزادت: 3 أكبر منصات تواصل اجتماعي هي لينكد إن وتويتر والفيسبوك، وأكبر 3 شركات مختصة في البرمجيات هي شركة “أوراكل”، شركة “آي بي أم” وشركة “مايكروسوفت”، وأكبر عدد خوادم “السيرفس” يوجد اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية بمعدل 3843 “سيرفس”.

وأشارت إلى أن أكبر عدد عناوين للإنترنت “دومينز” يوجد اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية بمعدل 96 مليونًا و48967 “عنوانًا” حتى تاريخ العام الماضي، وهو بالتأكيد قد زاد الآن. وأهم أنظمة تشغيل للكمبيوتر هي “ماك أو إس” و “ويندوز”، وأهم أنظمة تشغيل للكمبيوتر اللوحي والهاتف الذكي هي أندرويد و”ماك أو إس” و”آي أو إس”.

وأبانت أنه من بين 7142 قمرًا صناعيًّا توجد حول العالم لمختلف الاستخدامات، بما فيها البث الفضائي والاتصالات والرصد والمراقبة، توجد 2137 قمرًا صناعيًّا أمريكيًّا.

موضحة أن أول لغة حاضرة على الإنترنت هي الإنجليزية، وتابعت: “ما دام وضعنا الإعلامي في الوطن العربي سيئًا فسأظل أقول إنه “إذا كانت حاملات الطائرات والبوارج الحربية والطائرات القاذفة تمثل المنصات الأساسية في الحروب العسكرية فإن القنوات الفضائية والجرائد والمجلات والمواقع الإخبارية وشبكات التواصل الاجتماعي أصبحت تمثل المنصات الحديثة الحقيقية في توجيه الرأي العام، والسيطرة على المعارك الإقليمية والدولية قبل أن تبدأ، وكل ذلك بهدف التغيير الجيوسياسي، وإرساء النظام العالمي الجديد الذي يراد منه تكريس النظام الرأسمالي كنموذج لإدارة العالم، ودعم التفوق الغربي سياسيًّا وعسكريًّا واقتصاديًّا وتكنولوجيا”.

من جهتها، عرجت تواصيف المقبل، الكاتبة في جريدة الرياض أمين مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلوم السياسية عضو الاتحاد الدولي للمؤرخين، في تعقيبها وتعليقها على المحاضرة والندوة على استراتيجية أمريكا الإعلامية في التدخل العسكري في العراق تحت ذريعة أسلحة الدمار الشامل، مبينة أن ذريعة الحرب العالمية الثانية بدأت بحسب الوثائق الألمانية بعملية تدعى عملية حفظ الأطعمة.

وأضافت المقبل بأن الإعلام كان له سطوة من قبل الحرب العالمية الثانية، وأن الدول الغربية لديها خطط استراتيجية بعيدة المدى، بينما نحن نفتقدها في الوطن العربي، وكذلك نفتقد التركيبية الإعلامية، وكأن الإعلام أصبح مهنة من لا توجد له مهنة.

ودعت في هذا الصدد إلى توظيف الأشخاص المناسبين في الأماكن المناسبة، مؤكدة أن الإعلام يحتاج إلى مختصين في علم النفس والاجتماع وعلم الإنسان وعلم السياسة والعلوم العسكرية!

لافتة إلى أن الشباب في العالم العربي لديهم قدرات هائلة، وإمكانيات لم تُوظَّف في الإعلام.

وقد كرمت ندوة سعود المريبض وشركة سكاي برايم اكبر شركة مشغل للطيران الخاص في الشرق الاوسط للمحاضرة والمعقبة ممثلة برئيسها التنفيذي الكابتن ممدوح مختار و ذلك اسهاماً و تقديراً من الشركة للأهمية العمل الثقافي لخدمة الوطن

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

شاهد النسخة الكاملة للموقع