مزحة انقلبت إلى نقمة

القصة الكاملة لأزمة الممثلة المصرية شيماء سيف مع الشعب السوداني

القصة الكاملة لأزمة الممثلة المصرية شيماء سيف مع الشعب السوداني
متابعات- الوئام

دخلت الفنانة المصرية شيماء سيف، في أزمة مع الشعب السوداني، مؤخرًا بعدما جسدت شخصية سودانية سمراء اللون في إحدى حلقات برنامج المقالب “شقلباظ”، الذي يذاع على فضائية إم بي سي مصر.

وعقب انتهاء الحلقة، انهالت التعليقات وردود الأفعال السلبية وهجوم شديد من الشعب السوداني على شيماء سيف، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي اتهموا خلالها الممثلة المصرية الكوميدية بالعنصرية وإهانة الشعب السوداني.

ونتيجة الهجوم الشديد على شيماء سيف، خرجت الممثلة المصرية ببيان نشرته عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قدمت خلاله اعتذارها عن أي إساءة غير مقصودة تجاه الشعب السوداني، قائلة: “جمهوري السوداني الحبيب.. من شوية قريت كمية هايلة من كومنتاتكم كلها إهانات وسب وشتايم.. أنا ممثلة كوميدية ودوري كان كوميدي وكنت بتمنى إنكم تاخدوا الموضوع بشكل كوميدي، لأني أنا أكيد مش قاصدة أضايقكم (مش قاصدة أضايق إخواتي وحبايبي)”.

وأضافت في بيانها: “أنا آسفة لو الموضوع وصلكم بصورة سيئة، وأنا والله مش قاصدة كده.. أنا آسفة أنا بحبكم، وإنتم أكيد بتحبوني، أنا واثقة من ده وآسفة لو خيبت ظنكم فيا، في موقف أنا ماليش ذنب فيه، وربنا أعلم بنيتي تجاهكم.. بحبكم”.

يشار إلى أن فكرة المقلب تعتمد على تنكر شيماء سيف في صورة سيدة حامل سمراء البشرة، وتطلب هاتف شخص يركب بجانبها في الحافلة قبل أن تستبدله بهاتف آخر.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

شاهد النسخة الكاملة للموقع