وبحسب المصدر، فإن أحمد جرى استجوابه في فندق الساعة الثامنة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي، من قبل عناصر في المكتب الفرنسي المركزي لمكافحة الفساد والمخالفات المالية والضريبية.

وأضافت المجلة أنه تم استجوابه، بشأن عقد جرى فسخه من جانب واحد مع شركة “بوما” الألمانية، للتعاقد مع شركة أخرى هي “تيكنيكال ستيل” التي تتخذ من الجنوب الفرنسي مقرا لها.

ويشتبه المحققون في أن يكون رئيس الكاف قد تعاقد مع الشركة الفرنسية لأنه مقرب منها، حتى وإن كانت الصفقة قد كبدت الاتحاد القاري مبلغا إضافيا يصل إلى 830 ألف دولار.

وأورد المصدر أن السكرتير العام السابق للاتحاد الأفريقي لكرة القدم عمر فهمي، هو الذي كشف تورط أحمد أحمد في هذه القضية.