تم اغلاق بلاغكم!

تم اغلاق بلاغكم!
حماد السهلي

عزيزي العميل نحيطكم بأنه تم اغلاق بلاغكم رقم 000 … هكذا بعض الوزارات والشركات الرنانة التي اتخذت من التقنية غطاءا لها لكي تغطي اخفاقاتها وعيوبها ، تضع ارقام للاتصال الموحد وفتيات يقمن بالرد على الاتصالات ورسائل نصية ولكن دون نتيجة.

تتقدم بطلب شكوى ضد قطاع خدمي اخفق في الخدمة وسبب لك الضرر والمتاعب وتصبح انت الظالم ولست المظلوم ، يغلق بلاغك دون الاتصال بك وطرح عليك الحلول والمقترحات اصبح استخدام التقنية عائق دون مقابلة المسؤول تحاول الوصول اليه لاتستطيع اصبحت مسير ولست مخير تتصل على الرقم الموحد يرد عليك اجنبي وتكتشف ان مركز الاتصال خارج السعودية.

وتشرح مشكلتك دوليا وتصبح مشاكلنا عابرة للقارات قبل ان ينظر فيها داخليا هكذا تسيرك الشركات ولاتخيرك الوزارات.

لقد مررت بهذه التجربة مع وزارة النقل عندما استأجرت سيارة وتوقفت علي دون سابق انذار وقمت بالاتصال برقم الشركة الموحد واكتشفت انه يرد علي من مصر ويرسل المشكلة للسعودية وعندما لم أجد حل اتصلت بالرقم الموحد لوزارة النقل لتقديم شكوى وبعد يومين أغلق البلاغ دون اي تجاوب أو ايجاد حل لمشكلتي.

إلى متى تستغل وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصا السناب شات في الدعاية الكاذبة المصطنعه والمضللة لعيوب واخفاق بعض الوزارات والقطاعات الخدمية بينما هناك قضايا ومشاكل اغلقت دون النظر فيها او الاخذ بعين الاعتبار لحقوق الناس.

نحن نمر بمرحلة تطور ورؤية مستقبلية واعده الكل ينظر الينا ويحسدنا عليها لماذا هذه القطاعات عاجزة عن مواكبة التطور وتحاول أن تصنع لها هالة إعلامية بينما لديها مشاكل ادارية كبيرة من السهل التغلب عليها.

يجب ان توضع المشاكل وتطرح الحلول لاستمرار التقدم وتحقيق الرؤية وايجاد الحلول لمشاكل الناس لتشعر بالإطمئنان على حقوقها ومكتسباتها .

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

شاهد النسخة الكاملة للموقع