استعراض تحديات ريادة الأعمال في جلسات البرنامج الثقافي لسوق عكاظ

استعراض تحديات ريادة الأعمال في جلسات البرنامج الثقافي لسوق عكاظ
الطائف- الوئام- عبدالله العازمي

نظم على هامش البرنامج الثقافي لسوق عكاظ في دورته الحالية مساء أمس الأحد، جلسة بعنوان “ريادة الأعمال.. واقع وتحديات” شارك فيها كل من، أمل دخان والدكتور على الألمعي وحسام القرشي، ومن مصر الدكتور حسام عثمان،وأدراها الدكتور خالد الجازي، وحضرها نورة العكيل المدير التنفيذي لموسم الطائف، وعدد من المثقفين وأساتدة الجامعات وضيوف سوق عكاظ ورواد الأعمال.

واستعرضت في بداية الجلسة المتخصصة في ريادة الأعمال أمل دخان، التعريف العلمي لنشاط ريادة الأعمال عالميا، وعلى جوانب الأبتكار للنشاط المؤسساتي الذي يقوم على التجديد والإبداع في النشاط العملي، على غرار ما يعرف بالأفكار والمناشط التي تنفذ وتقدم بوادي التقنية العالمي، وركزت على أهمية متابعة برامج الريادة التي تحقق فائدة عملية وتقدم خدمة تستحق أن تسوق وتباع ويستفيد منها أطراف عدة ومحصلتها خدمة للاقتصادات المحلية وتوفير فرص العمل.

ثم ركز الدكتور على الألمعي على دور الجامعات في الأبحاث والابتكار، منوها في هذا الصدد بدور وزارة التعليم العالي بتخصيص وكالة للبحث والأبتكار، سيكون لها دور بدعم ومساندة نشاط ريادة الأعمال بشكل مباشر وغير مباشر، منوها ألى ضرورة الشغف بالنجاح والتفوق لتحقيق الوصول للأهداف في الأعمال الريادية بشتى أنواعها وأهدافها، وأضاف، يجب أن تبتعد غالبية الجامعات عن مهمة التركيز على جانب التأهيل لشغل الوظائف أو الدفع بخريجيين وخريجات للبحث عن وظائف، بل يجب الاهتمام بتأهيل جيل يخلق وظائف.

من جانبه ركز الدكتور حسام عثمان على أن الأبداع والريادة عمل هرمي يبدأ من المراحل الدراسية المبكرة، مشدداً على ضرورة أن تكون هناك مناهج تركز على الريادة والأبتكار في الجوانب التقنية الحديثة، ونوه ألى أن من أبرز عقبات لأعمال الريادية مقاومة التغيير، وأن هناك حاجة للمرونة والسرعة في التنفيذ وفق أدوات العصر لنجاح فكرة المشاريع الريادية وانطلاقتها.

من جهته قدم المتخصص في ريادة الأعمال والتسويق حسام القرشي، نبذة عن واقع ريادة الأعمال والمشاريع الأبتكارية عالمياً، منوها الى أن 33% من صادرات أمريكا من شركات ريادية، وأن 48% من الشركات الريادية بدأت من المنازل، و80% من المشاريع الريادية تجاوزت المرحلة الحرجة ، والتي هي السنة الأولى من بدء النشاط الريادي.

وأثنى المشاركون في الجلسة بموسم الطائف وسوق عكاظ بعد التطوير، وأهمية تطرق جامعة الطائف المنظمة للبرنامج الثقافي لجوانب ريادة الأعمال في وقتنا الحاضر عبر تخصيص جلسة خاصة، بدعم من إدارة الموسم ممثلة في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، ونوهت نورة العكيل بأهمية تنظيم جلسة تدعم ريادة الأعمال، وبالتفاعل الكبير معها كجزء من نجاح موسم الطائف بمختلف فعالياته، والتي منها سوق عكاظ الذي يعد النجاح فيه كثمرة للعمل بشكل مؤسسي من هيئة السياحة وجميع الجهات المشاركة، واثنت على شباب وشابات الطائف الذين هم أساس مهم في تحقيق النجاح للموسم بجميع مناشطه.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

شاهد النسخة الكاملة للموقع