تعرف عليها

هذه أكثر المدن ملاءمة للعيش في العالم .. و مدينة عربية هي الأسوأ

هذه أكثر المدن ملاءمة للعيش في العالم .. و مدينة عربية هي الأسوأ
الوئام-متابعات

أصدرت وحدة الإيكونوميست إنتيليجنس ،اليوم، تصنيفها لأكثر المدن ملاءمة للعيش في العالم  مرجعة ذلك لأسباب كثيرة منها المناخ و قلة الازدحام و قلة التلوث  و كان من اللافت للنظر أنها صنفت مدينة عربية في المرتبة الأسوأ عالميا بسبب الحرب والدمار الذي حل عليها بعد أن  خربها النظام وهي العاصمة السورية دمشق

وقالت بلومبيرج إن  فيينا  احتلت المرتبة الأولى في تصنيف “وحدة الإيكونوميست إنتيليجنس” للعام الثاني على التوالي ، مؤكدة أن الحياة أفضل رسمياً على ضفاف نهر الدانوب أكثر من نهر يارا في ملبورن ، الذي احتل المرتبة الثانية.

فيما تهيمن أستراليا وكندا على المراكز العشرة الأولى بثلاث مدن لكل منهما ، بينما تستكمل أوساكا وطوكيو وكوبنهاجن القائمة. يحظى كل من ملبورن وسيدني وأديلايد بتقديم أفضل نوعية للحياة  بينما تعد كالجاري وفانكوفر وتورونتو من أفضل المواقع في أمريكا الشمالية.

وأكد انتليجانس أنه “بشكل عام ، لا يزال مؤشرها يهيمن عليه المدن المتوسطة الحجم في البلدان الغنية” ، و يشير التقرير ،  إلى التعليم العالي الجودة والرعاية الصحية العامة الممولة جيدًا وأنظمة النقل الوظيفية. هذه المدن – التي يبلغ عدد سكانها في أي مكان يتراوح بين مليون وثلاثة ملايين نسمة – تصطدم بالمكان الجميل بين الاكتظاظ والتخلف.

و في جميع المجالات ، يشير التقرير إلى تحسين نوعية المعيشة ، وذلك بفضل تعزيز الاستقرار ، وكذلك تحسين أنظمة التعليم والرعاية الصحية – وخاصة في الأسواق الناشئة.

لكن التقرير قال إن التغير المناخي يعرض هذه المكاسب للخطر ، مشيراً إلى أن مدن مثل نيودلهي والقاهرة تراجعت عن التصنيف العالمي نتيجة لتفاقم التلوث. تقع في أسفل القائمة دكا ولاغوس ودمشق ، مع احتفاظ العاصمة السورية التي مزقتها الحرب بالمركز الأخير على مدار السنوات السبع الماضية.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة

شاهد النسخة الكاملة للموقع